Maikel Nabil Sanad

15 January 2011

الأنتحار السياسى للقوى التقدمية

حزب الوفد المصرى أنتحر سياسيا فى أواخر النص الاول من القرن العشرين ، لما أخد قرار المشاركة فى حرب 48 ، و من بعدها إلغاءة لمعاهدة 1939 و أعلانة المقاومة المسلحة ضد الانجليز ، فكانت النتيجة الطبيعية هيا وصول عصابة ضباط 52 للسلطة ... نفس الانتحار السياسى عملته حكومة كاديما فى أسرائيل فى ديسمببر 2008 ، لما أخدت قرار بعملية الرصاص المصبوب ضد قطاع غزة ، فكانت النتيجة الطبيعية هيا أزدياد قوة القوى المتطرفة فى أسرائيل ( شاس و أسرائيل بيتنا ) و ضياع الحكم من كاديما ... و نفس الانتحار السياسى بيعمله الليبراليين المصريين حاليا ، بمحاولتهم المزايدة على التيارات القومية و الفاشية و الأصولية ، و تمسحهم فى الأخوان و الناصريين و العروبة و الأسلام المعتدل ، و هما مش مدركين أنهم بمزايداتهم دى بيدعموا القوى المعادية للليبرالية ... أمتى يفهم الحداثيين أن محاولة سرقة الأرضية الفاشية اللى بتتبنى عليها الفاشيات ، يؤدى إلى فوز الفاشيات و ليس العكس ؟ ... هو مين هيعرف يحارب أكتر : الوفد ولا الظباط الحرار ؟ كاديما ولا أسرائيل بيتنا ؟ أيمن نور ولا الأخوان ؟ ... مترموش الكورة فى ملعب الفاشيست بغبائكم

0 comments:

Post a Comment

عبر عن رأيك بحرية من خلال خاصية التعليقات . تعليقك يشجعنى على الأستمرار
التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

Search

Add to Favorites

Share / Save

Share/Save/Bookmark

Recent Visitors

Site Counter

Share it

Alexa Rating

  © Blogger templates The Professional Template by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP