Maikel Nabil Sanad

02 January 2010

لكى تتحمل الألم



رووا لى قصته
أشترى قطعة لحم كبيرة مجمدة ... مجمدة جدا
لم يصبر عليها حتى تنصهر ، و لكنة أصر أن يقوم بتقطيعها فورا
أمسك سكينا حادا ، و بدأ يقطعها بكل قوة
و بينما هو يقلب قطعة اللحم ليقطعها من الناحية الأخرى ، وجد أصبعا بشريا
نظر إلى يدية ، فرآها مقطوعة السبابة ، و لكنها لا تنزف
فقد وعية رعبا لا ألما
*****
بعدها تسائل ، كيف قطع أصبعة بالسكين ، دون أن يشعر بأى ألم
قالوا لة أن قطعة اللحم جمدت أصابعة ، فأفقدتها الشعور بالألم ، و لهذا مرت بها السكين دون أن يشعر بها
فالبرودة تفقد الإنسان شعورة بالألم
*****
أذا أردت أن تتقبل الآلام بينما الأبتسامة تزين وجهك ، فعليك ان تكون باردا برود سيبيريا
حينها لن تبكيك الآلام ، و لن تنزف من الطعنات
ستفقد إشفاقك على أعضائك ، و سترتفع عن كل ألم
فقط عليك أن تدفع الثمن ... أن تكون ميتا من الداخل


0 comments:

Post a Comment

عبر عن رأيك بحرية من خلال خاصية التعليقات . تعليقك يشجعنى على الأستمرار
التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها

Search

Add to Favorites

Share / Save

Share/Save/Bookmark

Recent Visitors

Site Counter

Share it

Alexa Rating

  © Blogger templates The Professional Template by Ourblogtemplates.com 2008

Back to TOP